الثلاثاء، 10 ديسمبر، 2013

لعبة الموت



لعبة الموت
..............
هم  يمارسون لعبة الموت كمحترفين في فلم هوليودي مرعب متى بدئت اللعبة فيستحيل ايقافها ، وعلى الجميع ان يخضع لقوانينها.
ونحن   نمارس دورنا كمشاهدين ، ترتفع نبضات قلوب البعض ، وهناك فئة لم تعد تأبه تى  بأبشع المشاهد في اللعبة ،وهناك من يتلذذون بمناظر الاشلاء والدماء ويتمنون لو كانوا داخل الفيلم ورغم قلة هذي الفئة الا انها تزيد عدد المهووسين باللعبة وتوسع زمنها ونطاقها.
وفي المقابل لا يوجد من يرفض من الجمهور المحايد استمرار العرض لهذا الفيلم الذي اتسع عدد مشاهديه وانصاره وانتقل من شاشة العرض الى الواقع ، بعد ان ضاقت الشاشة بعدد المهووسين به والممولين لإنتاجه.
بعد انتقال لعبة الموت الى الواقع اتسعت رقعة العمليات (مجال اللعبة) فبدئت باستهداف القائمين على حماية النظام فبدئوا بمصادر المعلومات للنظام الامني وعملوا على استهدافهم فبدئوا بالمهم  ثم الاقل  اهمية .
ثم انتقلوا الى استهداف العمال الميدانيين في المناطق الامنية بعد ان تمكنوا من القضاء على عقل النظام ، تفننوا وابدعوا في التوغل الى عقل النظام والسيطرة عليه والتخلص من العناصر التي لم تستوعب التحولات التي طرئت على هذي المنطقة بسبب اتساع مدى  لعبة الموت .
تمت السيطرة على المعسكرات ، وتم قتل رجال الامن والجيش في كل نقطة ومركز ومعسكر ، استفادوا من جهل اعيان البلد بما يجري واستمرارهم في خصوماتهم حيث كان كل طرف يحمل الاخر مسئولية ما يحدث.
وكل طرف يفرح عندما يكون الضحايا من الطرف الاخر.
استفاد منتجي لعبة الموت من الانقسامات فتوسعوا وبدئوا يسيطرون على المدن ، فبدئوا بمدينة ثم اكثر من مدينة ، وبدئوا يتفننون في سيناريوهات الرعب والقتل والسيطرة والعنف واتسعت اللعبة ونطاقها وعدد الممثلين والسيناريوهات والقوائم والعمليات المنفذة .
لم يدرك اغلبية الجمهور الى الان ان اللعبة قد انتقلت من شاشة العرض الى الواقع .
حتى عندما تسمع احدهم يبكي لفقد قريب له في صالة العرض الواسعة تظن انه متأثر من المشاهد المؤلمة لا لأنه فقد احد اقاربه بسببها.
حتى عندما شاهد الجميع مكتب القائد العام للبلد وهو يحترق لم يعلق احد وانما الكل ركز على ماذا... وكيف  وهل  كان متواجداً لحظة التصوير لتلك اللقطات في الفيلم ، ام انه جاء بعد العملية وتصوير المشاهد.
وهناك من اكد انه لم يكن متواجداً بتلك اللحظة وانما الصورة أخذت من قبل .
وما تلى تلك العملية وما قبلها من العمليات تظهر وكأننا لازلنا امام الشاشة وفي صالة العرض وان فيلم لعبة الموت لم ينتقل للواقع بعد.
وكل ما نراه هو عبارة عن تمثيل لا غير.
هذا ما أجده في ردود الافعال تجاه العمليات التي ينفذها القائمون على لعبة الموت من كل الاطراف.
حتى بت انا اشك في اني تأثرت من مشاهدة الفيلم وتفاعلت معه حتى بت اعتقد انه انتقل الى الواقع واطالب الجميع بان يتخذوا موقف مضاد وحازم لإيقاف لعبة الموت .
مما اضطرني لكتابة هذا المقال علي اجد من يشاطرني القول بأن لعبة الموت قد تجاوزت شاشة العرض الى الواقع ، او من يقنعني بانها لم تتجاوز الشاشة ونطاق التمثيل ، فافطن الى حساسيتي المفرطة تجاه المناظر البشعة التي يعرضها الفيلم.
ع/ش

الأربعاء، 27 نوفمبر، 2013

مسودة كتابي الجديد السلم كتاب الحياة

التغيير سنة الحياة



كل من رام إصلاح الاوضاع المختلة كان الفشل حليفه
وكل من أمن بالتغيير ودعا اليه كان النجاح حليفة.
...................................................عادل شلي
ـ اكثر من 100 نبي من أنبياء بني اسرائيل باءوا بالفشل عندما حملوا مشروع اصلاح الاوضاع المختلفة.
ـ الف سنة وسيدنا نوح عليه السلام يدعوهم للإصلاح ولم يستجيب له احد وانما زادوا طغياناً وكفرا.
 وفي النهاية لا يجد غير التغيير سبيلاً للعودة الى سبيل الحياة .
ـ كل المشاريع الاصلاحية انتهت بكارثة وكل من حاق بهم العذاب من الاقوام الذين ذكرهم القران تبنى رسلهم مشاريع اصلاحية.
ـ سيدنا ابراهيم  عليه السلام غير مسار البشرية لأنه أمن بالتغيير وقدرة الانسان على اكتشاف سبيل الحياة بنفسه.
ـ كل المشاريع الاصلاحية فشلت في احداث أي تغيير بالجزيرة العربية ودمرت ما كان قائم , حتى جاء الاسلام بمشروع تغيير شامل فكان له النجاح .
غير البدو المهووسين بالصراع والحرب والبطولة والترحال الى مسالمين يحبون الاستقرار والعمل ، وساوى  بين المستعلين في الارض وعبيدهم  ، وحرم على المرابين مصدر رزقهم ، غير البنية الاجتماعية ، والاقتصادية ، والذهنية ، ولذا كان النجاح حليفه.
ـ وما ان تراجع العرب عن مقومات واسس مشروع التغيير حتى عجزوا عن مجاراة الحياة .
وفشلت مئات المشاريع الاصلاحية لأكثر من الف سنه عن احداث الاصلاح ، وانما قادت الامور من السيئ الى الاسواء.
ـ مشاريع التغيير البشرية نجحت ،في كل بقاع المعمورة  وتجربة غاندي بالهند خير مثال ، والاف المشاريع الاصلاحية المقدسة فشلت .
ـ قوة التغيير تنبثق من الواقع ، ومن خلال الواقع واحتياجاته يتبلور مشروع التغيير ، فيخرج الناس الى الواقع ويفجر طاقاتهم التي استلبتها نصوص التاريخ والعيش في الماضي.
ـ اما قوة المشاريع الاصلاحية فتعتمد على النصوص والماضي لا على البشر ، وتحاول تطويع الواقع ليتوافق مع التصورات النصية للحياة.
ولادراك القائمون عليها بفشلهم يلجئون الى الصراع ، واستنساخ صراعات الماضي في الحاضر ليبرروا سبب فشلهم.


الاثنين، 18 نوفمبر، 2013

المصارع يحمل اعدائه معه اينما سار



 المصارع  يحمل اعدائه معه اينما سار
                           ............

ـ تمتد معاناة  التهجير للقلة المختارة لأكثر من الفين عام ، ولم يمر سوى سنوات قليلة على من عانوا من التهجير والتشريد بسبب التعصب والضيق بالأخر حتى تحولوا الى ممارسة ذات الداء الذي عانوا منه طويلاً ضد الفلسطينيين.
وكأن الانسان يحمل بداخله عدوه ومعاناته ، ولذا اول ما يتمكن ويمتلك القوة تظهر حقيقته وقدرته على تجاوز مخاوف الماضي وعقده او العكس .
وهناك نماذج كثيره لجماعات وافراد عندما تمكنوا قاموا بإعادة واستنساخ معاناتهم والظلم الذي مورس ضدهم بطريقة عكسية فيصبحوا في موقع من تجرعوا ويلات الظلم على يديه فيجرعوا غيرهم من الذل والهوان ما يشبه الظلم الذي تعرضوا له عندما كانوا مستضعفين .
ولذا فعل اليهود بالفلسطينيين كما فعل بهم حمورابي قبل اكثر من الفين وخمسمائة عام .
ـ وعندما ضرب اليابانيون السواحل الامريكية رد عليهم الامريكيون بالقنبلة الذرية.
وعندما تمكنت قبائل وسط الجزيرة العربية مارست على  قبائل جنوب الجزيرة اشد انواع الاذلال والتحقير انتقاماً لما مارسه ملوك جنوب الجزيرة على قبائل وسط الجزيرة من الظلم الفترة التي كانت السلطة والقوة لا بناء جنوب جزيرة العرب بل ان قبائل وسط الجزيرة جعلوا سبب صراعاتهم الداخلية هم المندسين من عرب الجنوب ليعيدوا بذلك نفس تفسير عرب الجنوب لصراعاتهم الداخلية على الحكم أبان قوتهم.
ـ وعندما تمكن الشيعة الاثني عشرية في ايران في نهاية القرن العشرين بعد عزوف عن السلطة دام لأكثر من الف عام ها هم يعيدون انتاج كل ما ضاقوا به ووجهوا سهام نقدهم له طوال الالف سنه الماضية.
ـ وهاهم شركاء النضال ضد الحاكم الفرد وهيمنته واستبداده ، يمارسون ذات الضيق والاستحواذ والاستبداد الذي ناضلوا من اجل الاطاحة به .
وكأن المرء يتعلم من الاعداء اكثر مما يتعلم من الاصدقاء ، وليس ذلك فحسب وانما يتماهى مع العدو حتى لا تستطيع ان تفرق بينهم ، وما أن يتخلص من العدو ويتمكن حتى يصبح هو العدو وكانه لم يتخلص من العدو وانما من ذاته .
ـ هذا الوعي الملتبس بالذات والاخر مصدره الصراع بلا شك الذي لولاه لما بحث المصارع بعد تخلصه من عدوه الحقيقي عن عدو وهمي يبدا في ممارسة ذات الظلم الذي مورس ضده في السابق ويظلم نفسه مرتين مرة بيد عدوه عندما كان مستضعفاً ومرة اخرى بيده ونفسه التي اصبحت اداة لإعدائه دون ان يشعر .
واووو ما افظع ان تمكن عدوتك من احتلال ذاتك وتتخلى له عن حقيقتك دون ان تشعر، اعتقد ان الظلم الذي مورس على المستضعفين اقل ضرراً بالمقارنة بما يلحقه المنتصر من اذى ومسخ لذاته .
خير لك أن تعيش بلا اعداء
ما دام كل الصراعات لن تقودك
الى النصر عليهم كما تظن
وانما ستمكنهم بانتصارك عليهم من احتلال ذاتك
وتمكنهم من العيش بدلاً عنك
وتصبح اداة انتصارهم عليك مرتين
مرة عندما كنت ضعيفاً ويمتلكون القوة
ومرة عندما تغلبت عليهم وامتلكت القوة
الا ترى كيف اصبحت تبحث عن عدو وهمي مثلهم
الا ترى انك اصبحت تمارس افظع الويلات ضد
الاخرين وتستخدم القوة للأذى والشر وليس للخير
يا أنسان انت لا يخشى عليك من اعدائك
وانما من ذاتك.
ما فعله حمورابي بالقلة المختارة
من الذبح والتهجير والتشريد
هاهم احفاد المظلومين يمارسون
ذات الظلم الذي مارسه حمورابي على
اسلافهم ويهجرون ويشتتون سكان فلسطين
مرة اخرى.
وكأن حمورابي ينتصر على شعب يهوذا مرتين
مرة بيده والمرة الاخرى بأيدي احفاد المظلومين
وابناء فلسطين الضحية في كلا المرتين
اكثر من 3 الف عام
من عمر الإنسانية لم تستطع محو مأساة تهجير
شعب الله المختار
3الف عام مكنت احفاد المشردين
من العودة من الشتات
لكنها لم تستطع ان تنسى ما فعله البابلي الظالم
ها هي تستحضر روح المأساة والتغريبة الاكبر
في التاريخ لأبناء القدس والخليل
بعد اكثر من 3 الف عام لم يتمكن
ابناء الشتات من الانتصار على البابلي
الظالم
ها هو يصفعهم ويمارس كل الظلم على ابناء القدس
والخليل ولكن من خلالكم يا أبناء المظلومين
وهاهم المهجرين في الزمن الجديد
يعيدون ذات الاعمال التي قام بها
المهجرون في الازمنة الغابرة

.........................


ـ يحمل المصارع اعدائه معه
أينما سار
وكما بذر الصراع الخوف
في ذات صاحبه
اثمرت بذرة الخوف
العداء
وكلما زاد الخوف
تغذت شجرة الخوف
وزادت ثمارها
ولا يحصد ثمار
شجرة الخوف والعداء
سوى الصراع
ليمنح البذرة والشجرة
والثمرة
ارادة التشكل والتخلق
في الوجود من جديد
...................
أرضعت غولة الخوف
الصـــــــــــغار
فنمت مخاوفهم
وتغولت
حتى صارت غيلانا
اشتعلت الارض
تحت اقدامهم
من كثر ما اولموا للصراع
من الحرائق والاهوال
التي ظنوا بانهم بأفعالهم تلك
انهم يقتلعون بذار الخوف من العالم
ولم يدركوا ان نار المخاوف
قد امرعت في حقول ذواتهم
وان ما يطفئ لهبها المتأجج
ليس الصراع
وانما السلم والامان.
....................
يعتقد الخائف
انه بالتوجس والحذر
والتمترس
يتحصن من الخوف
بينما هو في الحقيقة
يمنح مخاوفه اسباب
التخلق والتجسيد
............
وكما تخلق المخلص
من مخاوف الطاغية الفرعون
تخلقت حروب وصراعات
قريش
من مخاوف
الخائفين على تفرقها
..........................
من زرع السلم
حصد الامان
ومن زرع الخوف
حصد الصراع
....................
ع/ش 17نوفمبر 2013م