الأحد، 2 يناير، 2011

حجة مقام العبور الى الجنة


                                             

بسم الله الرحمن الرحيم

حـــجــــة
بقلم/ عادل شلي

حجة  ليست مدينة
     وإنما مشكاة 
تقبس المدائن  
 من نورها 
   ما يمكنها من الاتصال
        بسر تمدنها
         ****
   حجة  ليست أنثى
         وإنما مقام
  يفتح للأحلام 
    باب  العبور
وللحاجات 
طاقة التحقق والوصول
       * *  *
حجة
         سر لايقال 
        وإنما يفوح
   ووتر لايعزف  
       وإنما يضيء
   ومعطف لايلبس  
     وإنما يسير
     ورواية لاتحكى
     وإنما تعاش
      *  *  *
  فيها قيل:
     من كانت  بذرته السلم
      فثماره الأمان
     *  *   *
   حجة  ليست مفردة 
     من الطين والصخر
   وإنما مقلة  مطلع الشمس
         وغروبها
   على رأسها تاج العز  (1)
  وعن يمينها الشموس   (2)
    وعن شما لها الكواكب (3)
ويممت وجهها صوب النعمة
      وجنة عدن  (4)
فإذا كانت الرموز والأسرار
 في أم القرى
فالحقيقة في حجة
  إلا أنها بلا بيت 
    وما حاجة من يهب الفراغ الامتلاء
      إلى بيت
   وإذا كانت  أم القرى ترمز إلى
عبور الحاجات 
فحجة تمثل مقام العبور الى الجنة 
                
  ***
    اسمع ما تقول:
          ارتبط الكوكب بالقدم
          وارتبطت الشموس  بالظفر
            وارتبطت إنا بالنعمة
         فمن يمم وجهتي فاز
          ومن عرف مقامي  انتصر
                      * *  *
      اتخذها السبئي مقاما له
      فتمكن  واتصل
   وقاد قومه إلى الجنة  
              *   *   *
                    قلعة القاهرة 2ـشمسان الظفير 3ـ كوكبان قدم
  4ـ   جبل نعمان

                                                               

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق