الثلاثاء، 30 سبتمبر، 2014

مفهوم الهجرة لدى اليمنيون
                                      ...................................


                                                                  عادل شلي

ارتبطت الهجرة بالخروج والتجاوز والسعي الى تأسيس بيئة صالحة للحياة .
وتميزت الهجر في اليمن برفضها للصراع وكأن من اسسوا الهجر خرجوا من الصراع الى السلم والامن والتزموا الحياد ،وهجروا كل مبررات ودوافع الصراع المختلفة .
لذا اصبحت الهجر قبلة اهل العلم ،والتجار وكل من المؤمنين بالسلم ورفض الاعتداء،
الامر الذي ساهم في تطور العمران فيها وتساع حركة البناء و ازدهار الاسواق وبناء المدارس والمراكز العلمية وظهور العلماء والشعراء فيها ،بل وتحولت الى مدن عامرة بالحياة وتحول قضاتها وفقأئها الى حكام يفزع اليهم المتخاصمين ليحكموا بينهم .
وارى ان اهم مفهوم للهجرة النبوية على صاحبها افضل الصلوات والتسليم قد تجسد في اليمن من خلال تأسيس الهجر أي المناطق الأمنه والمحرم الاعتداء فيها .
ومن هذا الفهم لمصطلح ومفهوم الهجرة لدى اليمنيين الذي تجاوز الحدث التاريخي الى جوهر وحقيقة الخروج والهدف والغاية من الهجرة والخروج  .الأمر الذي يفسر لنا لماذا تعاقد اليمنيون على جعل الاسواق والاماكن العامة والطرقات ودور العبادة والمناهل والابار وغيرها من الممتلكات العامة مهجرة اي يمنع فيها الاعتداء والقتال ولها حرمة وقداسة ،ومن يتعدى على حرمتها فانه يتعدى على عادات وتقاليد واعراف وقيم كل ابناء المجتمع .
والتهجير هو توقير واحترام المكان او الافراد ،واي فرد يتعدى على هذي المكانة والقيمة يلزم بالتهجير اي السعي الى ارضاء المعتدى عليها سواءً كان التعدي مادي او معنوية باي طريقة ممكنة حتى يصفح اصحاب الحق وتزول بوادر الخلاف وكل ما من شانه تعكير الامن والاستقرار داخل المجتمع .
ما أحوجنا الى هذا المفهوم الراقي للهجرة الذي طبقه اسلافنا منذ فجر التاريخ.
’’الصور لقرية الاهجر بالمحويت ’’

.................

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق