الجمعة، 24 أغسطس، 2012

الحورية

الحورية الساحرة 
.................... بقلم / عادل شلي 

 


كانوا اخوة و ابناء عمومة ادمت الحرب قلوبهم وقطعت اواصرهم 
حتى خرجت حورية ساحرة من البحر انجذبوا لجمالها وسحرها جميعاًوتجمعوا حولها فحددت لهم هدف يجمعهم وينهي شقائهم ويأمنون

 به على حياتهم واموالهم ،فاعدوا العدة للسير ومضوا في غايتهم وماان قطعوا اول المراحل حتى لحق بهم خلق كبير وتهاوت العوائق والصعاب ،فلم يجد المستفيدين من صراعهم الا ان يستجيبوا لهم ويسهلوا لهم مهمة العبور واخذوا يبحثون الطرق الكفيله باعاقتهم وحصرهم من جديد حتى لايصلوا الى غايتهم فارسلوا جواسيسهم واتباعهم لينخرطوا في موكب العابرين ومنهم علموا بالدور الذي قامت به الحورية لتجميعهم وتوحيد صفهم ...واعدوا امرهم واوعزوا لاتباعهم بتنفيذ الامر....
فاستيقظ الناس على جلبة وصياح وحرائق ومصادمات في مخيم العابرين والكل يبرر مايفعل بان الاخر يريد ان يستحوذ على الحورية له والكل انتدب نفسه لحمايتها واخذوا يتجاذبون الحورية ويتصارعون ويتعاركون عليها وتناتفوا اجزاء جسدها وهم لايشعرون وكل جماعة تريد ان تحصل على اكبر جزء منها ـوافاقوا الصباح ولم يجدوا الحورية ووجدوا اياديهم ورماحهم مضرجة بالدماء والاشلاء فظنوا انها دمائهم ، ولم يصدقوا انها دماء واشلاء حوريتهم ،وعندما تجلت لاعينهم حقيقة غيابها رفضوا التصديق بانهم قتلوها ولذا اتفقوا جميعاً على ان اعدائهم خطفوها ،واخذ كل طرف يتهم الطرف الاخر وغيره بتسليم الحورية للاعداء واخذ الكل في اتهام الكل وظهرت الخلافات بينهم وتجددت الصراعات والحروب ولم يتردد احد منهم ان يمد يده للعدو ليعينه على الاخر ونسي الهدف الذي جمعهم ،والذي كان الاولى ان يواصلوا السير حتى يصلوا اليه ،وعادوا الى الدور الذي رسمه لهم الاخرين .وتفنن كل فريق في واصف الاخر بالخيانة والانحراف عن المسار والتأمر على قتل الحورية ..
ـ فسمع القصة احدهم فقال :من لايواصل السير حتى النهاية يتحول بلا شك الى دور المعيق .
ربما تشبه قصة الحورية قصص كثيرة في حياتنا ..اتمنى ان تستمتعوا بقرائتها اصدقائي الاعزاء.

                                     ..............................

هناك تعليقان (2):

  1. القصة رائعة
    انا أميل كثيرا للقصص الرمزية
    هي اكثر جمالا من القصص المباشرة ففيها نترك للقارىء حرية ان الفهم والتحليل إلى جانب متعة الخيال
    الواقع محزن جدا
    وماحدث بين الثوار محزن فعلا
    ونتمنى ان تسطيع الحكمة اليمنية تلافي الكارثة
    تقبل خالص تحياتي

    ردحذف
  2. شكراً لمرورك الندي وتعليقك الثري
    ولولا الرمزية لما تحررنا من وثاق التسطيح ومااستطعنا النفاذ الى عمق وجوهر الاشياء ابدا.

    ردحذف