الجمعة، 5 أبريل، 2013

تحالف المركز ضد الأطراف يقود إلى تحالف واسع ضده


   تحالف المركز ضد الأطراف يقود إلى تحالف واسع ضده
..........................................................عادل شلي

عدم اهتمام النظام  بالمناطق البعيدة عن المركز سواءً من حيث المسافة أو من ناحية القرابة وصلة النسب بالقائم على النظام ومن حوله ، هو نظام مركزي استبدادي بامتياز ، لذا لا يهتم بالمناطق البعيدة إلا إذا خاف من خروجها عن سيطرته ولا تحظى وأهلها بالتفاتة كريمة من المركز المقدس إلا بأعلى قدر من المشاكل ، وينظر أليها لا ليعالج سبب مشاكلها وإنما بأن هناك أيادي آثمة تسعى لدفعها للتمرد على قدسية المركز وخيره ونعيمه  وجرها وأبنائها  إلى الجحيم .
وما يجري في اليمن من تهميش لكل المناطق الواقعة خارج المركز الجغرافي (صنعاء وعمران وذمار وآب )ومجموعة الآسر التي اختارها الحاكم بعناية لتشارك معه مركزيته في الحكم ، يجد أن أكثر من 80%من مساحة اليمن مهمشة ومقصية و90% من سكان اليمن محرومين من أدنى الحقوق .
ولمزيد من التوصيف نجد أن الجنوب بكافة محافظاته خارج الحكم ولا تمثل القلة المختارة منه لمشاركة الحاكم رقم مهم له حضور جغرافي كحضور أبناء المحافظات السابقة.
وتمتد خارطة التهميش من الجنوب باتجاه مأرب والجوف وصعده وحجة والمحويت والحديدة وتعز لتكتمل دائرة المحرومين من اهتمام المركز .
وسيستلهم أبناء المحافظات النائية من تجربة صعده والحراك الجنوبي ما يمكنها من الخروج من دائرة العتمة والإقصاء .
وكما سعى المركز لخلق دائرة صلبة متحالفة ضد الأطراف مارست ولازالت تمارس ضده الإقصاء .
فسوف ينشا تحالف موازي من الأطراف ضد المركز يعمل على تفتيت سلطة المركز والاستقلال من سيطرته .
           ....................................


هناك تعليقان (2):

  1. اذا ما وجد هذا التحالف سيشكل مركز قوة يؤثر علي نظام الحكم في اليمن لكن التسأول متى هذا التحالف

    ردحذف
  2. هذا اشبه بالقانون في عالم الفيزياء استاذ مراد وماحدث في عهد الدولة العباسية وعهد الدولة العثمانية من انفصال للولايات البعيدة خير مثال .
    شكراً على مرورك العاطر اخي مراد.

    ردحذف