الخميس، 4 نوفمبر، 2010

هل الانسان صنيعة التاريخ والجغرافيا ....ام.؟

هل الانسان صنيعة التاريخ والجغرافيا

ان تصنيف المجتمعات من حيث المكان الى شمال منتج يملك المعرفه والثروه ،وجنوب مستهلك راسماله الفقر والازمات والحروب،يوضح حضور الجغرافيا بقوه.
وتصنيف المجتمعات الانسانيه من حيث الثقافه والمعرفه وطرق التفكير الى شرق روحي،وغرب مادي يوضح حضور التاريخ ويبرز العلاقه الوطيده بين التاريخ والجغرافيا
ـوالقاء نظره على السياسه والاقتصاد والنظم الاجتماعيه والفنون والاداب والاديان سيجد الحضور الكبير والفاعل للتاريخ والجغرافيا في بنية العوامل والمؤثرات التي تعمل فيما بينها على صياغة وتشكيل وتكوين ذات الفرد والجماعه.
ـمما يبرز الهيمنه والسلطه التي يحظيان بها وقدرتهما على صياغة الوجدان النفسي وطريقة التفكير والنشاط البشري والنظم الاجتماعيه والعادات والتقاليد والملبس والمشرب واللغه و،و،و، الخ ممايفضي الى تحول المجتمعات البشريه الى استجابه والتاريخ والجغرافيا الى مثير،الامر الذي ينتج عنه تضييق مساحة الحياة والحد من قدرات وطاقات الانسان وتحويله الى تابع ضعيف للتاريخ والجغرافيا مما يقود الى الاخلال بالتوازن المطلوب بين مكونات الحياة (الزمان بابعاده الثلاثه ـوالمكان بمداه الواسع"الارض" ـوالانسان بعموم الانسانيه) واستحضاربعد وحيد للزمان هو الماضي،وبعد ضيق للمكان وبعد ضيق للانسان وذلك من اجل عزله عن العالم والحياة ..
ولو تامل القارى الكريم التباينات والاختلافات بين الشعوب والامم لوجد انها بسبب التاريخ والجغرافيا.
والموضوع طويل ولااطيل عليكم واعيد ذات السؤال هل الانسان صنيعة التاريخ والجغرافيا ام العكس ،ام ان كل منهما له دوره في صياغة الحياة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق